۩۞۩ ۞ منتدى عربي أنا ۞ ۩۞۩





 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
nwail

شاطر | 
 

  العقل الطفولى بعلم الحقيقة المطلقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamid
۩۞۩ ۞ مؤسس ومدير عام الموقع ۞ ۩۞۩


عدد المساهمات : 675
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 46
الموقع : السودان - منتدى عربي أنا

مُساهمةموضوع: العقل الطفولى بعلم الحقيقة المطلقة   السبت أكتوبر 01, 2011 2:30 pm

حالات العقل الطفولى ليست تخلف عقلى كما يطلق الكفرة ذلك اللفظ عليها، وليست حالة عدم أدراك وقتي زائل أى ليست هى حالة جنون، إنما هى الحالة الوحيدة التى ترتبط برفع القلم عنها مع الجنون والنوم، فالإنسان النائم رفع الله عنه الحساب لضلالة تميز العقل الباطن لكل حق، أما حامل عقل الطفولة فرفع الله عنه الحساب لأن العقل لا يبلغ ، حيث أساس وجه البلوغ بالبشر يكون بلوغ نضج العقل، وحيث بعلم الحقيقة المطلقة وهو الذكر الحكيم لا يوجد أصل لكلمة تخلف عقلى، وهى تحمل بمعناها تأخير نمو العقل، أما مقصدها عند الكافرين فغير مفهوم أطلاقاٌ فهم لا يعقلون، ولا يعرفون ما هو العقل، ورغم تطرفهم العلمى فهم لم يستمعوا لآيات الذكر الحكيم لتعقل القلب ومفهوم العقل، ورغم ما اكتشفوه بعمليات زراعتهم للقلوب، لخلايا ودارات عصبية، وسوائل ساكلوسية تفوق مثيلتها بالمخ ألاف المرات، ظلوا يعتقدون بجهلهم أن المخ يعقل، وكان نتيجة عدم تعقلهم هذا عمه قلوبهم، وصم أذانهم عن كل هدى وحق، ومن غبائهم الشديد، اعتبار بعض الحالات التى تصيب مستقبلات الصفات القلبية بالمخ عند الأطفال حالات نفسية، كإصابة خلايا الكود، بالتهابات نتيجة أحاطتهم بعوامل وعلاقات كثر بها الباطل، فتصاب تلك الخلايا العصبية الرهيفة جدا،ٌ مع بدء تكوينها بما يسمى بميكروبات هوائية، والتى تتواجد طبيعياٌ، بالجو بأعداد تبلغ مليارات المليارات، ويكون العلاج لها بالمضادات الحيوية، رغم اختلاف جميع تلك الحالات بالمسببات والأعراض، وبالحقيقة فمراحل النمو العقلى بالإنسان تتركز بسن الطفولة، وما يحيط بأطفال عصر العولمة، قد جعل النمو العقلى، يقف بحدود ما كان ببشر العصر الحجري وجهله لمفهوم العقل، أما عن العقل الطفولة بما أوضحه الله ورسوله، فهو نتاج بالدرجة الأولى لزاوج الأقارب، فكان تحريم زواج الأقارب من الدرجة الأولى، منهاج ودستور يقي البشرية من أكم أضرار لا يعلمها جميعاٌ، إلا العالم الخبير سبحانه الله جل بعلاه، فقد لاحظ الكثير من علماء الطب، أن وقوف تطور ونمو الأدراكات العقلية تزيد بزواج الأقارب وذلك النمو لصفات قلب الإنسان بحالاته الربانية، يحدث مرتبط باستمرارية الحياة الدنيا، ومما يفرق بينه وبين النمو الذهني بكل إنسان، والذى ينهار بالشيخوخة، فمن نعم الخالق العظيم على كل إنسان، أن القدرات العقلية هى الوحيدة التى تنمو وتنضج، بزيادة السن، ولذلك نجد أن صفات الحكمة، والحب، والحنان، والبراءة، والود وجميع صفات القلب العقلية، تبلغ أكبر درجاتها من النضج عند المسنين، بينما نجد بتلك الحالات من العقل الطفولة أن صفات قلب الإنسان ومهما زاد سن المصاب، هى صفات قلب طفل، ومن نعم الخالق العظيم على المصابين بتلك الحالة أنهم يملكون قدرات ذهنية فذة، فرغم صفات قلوبهم الطفولية، فهم قادرين على بناء علاقات إنسانية على أعلى مستوياتها للعقل الإنسانى ولا نجد منهم، من يضل كالبهائم، أو يتهور، ويبطش، برعونة وأفعال شياطين الجان، أى لا نجد بينهم حالات تشيطن وشذوذ مخي وتناسلي كما بالجان والبهائم وكفرة الإنسان، أومن تم سحبه من المسلمين للإقساط ، بدعوى التحرر والحب والعلمانية والانطلاق كافك الكفرة الضال، بل نجد بمعظمهم قدرات تميز للغيبيات، لما أحتار له جهابذة العلماء، حيث يبدر من معظمهم تصرفات وأفعال، تبدو لوقتها غاية بالغرابة، وعدم المنطقية، والتعقل، ولكن بعد برهة من الوقت يتضح أنها أعظم فعل يتناسب، مع ما لم تدركه الجوارح الإنسانية، وقت حدوثها، ومما يذهل تفكير الإنسان السليم والمتشيطن.
مع خالص تحياتي حامد عبدالقادر السيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://araby2.forump.info
 
العقل الطفولى بعلم الحقيقة المطلقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
۩۞۩ ۞ منتدى عربي أنا ۞ ۩۞۩  :: ۩۞۩ ۞ منتدى الدراسات والبحوث ۞ ۩۞۩ :: ۩۞۩ ۞ قسم الدراسات والبحوث الثقافيه ۞ ۩۞۩-
انتقل الى: